%% مــوســوعة المشاهيــرمنكــم ولكـــم %%

    شاطر
    avatar
    جمال الدين
    المدير العام

    عدد المساهمات : 135
    نقاط : 371
    تاريخ التسجيل : 28/10/2010
    العمر : 35

    %% مــوســوعة المشاهيــرمنكــم ولكـــم %%

    مُساهمة  جمال الدين في الجمعة أكتوبر 29, 2010 7:23 pm


    ¤¤اخــــــــواني ¤¤ اخــــــــــواتي رواد الــــــفسم العــــــــــــــــــلمي¤¤


    أحببـــــــــت أن أطـــــرح هذا الموضـــــــــــــــوع للفـــــــــــائدة


    وهــــــــو عبـــــارة عـــــن مـــــــــوسوعة للـــــمشاهير


    تضـــم أعـــــلام المســــلمين ومختــــــرعين ومــــــؤلفين و.... و.... و


    أي كــــل شخـــــصية كــان لهــــــا تاريخهـــــــا اللامــــــع يمكــــــن أن نخصهــــــــا بذكــــــر هنــــــــا


    نكتـــــــــب لمحــــــة مــــــوجزه عـــــن حياتــــــــه مثــــال ( أسمه ¤ أين ولد ¤ أعماله ¤.......إلخ )


    ¤¤أنتظــــــر تفاعلكـــم ومشـــاركتكم بأكبــــر موســـوعه علميــــه¤¤


    لكــــــم منــــــــــــى خـــــــــالص الأحتـــــــــرام و التقديــــــــــــر







    عدل سابقا من قبل Admin في السبت أكتوبر 30, 2010 10:12 pm عدل 1 مرات
    avatar
    جمال الدين
    المدير العام

    عدد المساهمات : 135
    نقاط : 371
    تاريخ التسجيل : 28/10/2010
    العمر : 35

    رد: %% مــوســوعة المشاهيــرمنكــم ولكـــم %%

    مُساهمة  جمال الدين في الجمعة أكتوبر 29, 2010 7:26 pm

    ســــــــأبدا بـــاول مشـــاركه للعــــالم

    أبــــــــــو بكــــر الــــــــرازي (محمد)

    هو محمد بن زكريا الرازي. أبو بكر. أعظم أطباء الإسلام وأكثرهم ابتكارا, ومن أشهر

    فلاسفتهم. ويعتبره الغربيون طبيب الدولة الإسلامية الأول. من أهل الري ونسبته إليها.

    ولد وتعلم بها وسافر إلى بغداد بعد سن الثلاثين. أولع بالغناء والموسيقى في أول عمره, ونظم الشعر في صغره, ثم

    تخلى عن ذلك ونزع إلى الطب والفلسفة, فبرع فيهما واشتهر وتولى تدبير مارستان الري ثم رئاسة الأطباء في

    البيمارستان العضدي ببغداد.

    يعرف الرازي عند الأوربيين باسم (Razhes) وهو أول وأعظم علماء المدرسة الحديثة في الطب بلا مراء. كان بلا جدال

    أعظم من أنجبته المدنية الإسلامية من الأطباء, وأحد مشاهير الأطباء في العالم في كل زمان. نزح إلى بغداد وتلقى

    علومه على يد الطبيب حنينبن إسحاق, وكان في مطلع شبابه من رواد الكيمياء, ثم انصرف إلى الطب بكليته. قالت

    عنه المستشرقة الألمانية (زيغريد هونكه) في كتابها شمس العرب تسطع على الغرب: في شخصية الرازي تتجسد

    كل ما امتاز به الطب العربي وما حققه من فتوحات علمية باهرة.

    فهو الطبيب الذي عرف واجبه حق المعرفة وقدس رسالته كل التقديس, فملأت عليه نفسه وجوانب قلبه, وهو ينقذ

    المعوزين ويساعد الفقراء. إنه الموسوعي الشمول الذي استوعب كل معارف سالفيه في الطب وهضمها وقدمها

    للإنسانية أحسن تقديم, وهو الطبيب العملي الذي يعطي للمراقبة السريرية أهميتها وحقها, وهو البحاثة الكيميائي

    المجرب الناجح, وهو أخيرا المنهجي في علمه الذي أضفى على الطب في عصره نظاما رائعا ووضوحا يثير الإعجاب.

    وإلى جانب الطب عكف الرازي على دراسة الفلك والرياضيات وله في الموسيقى باع عظيم فكان من أوائل واضعي

    النظريات الموسيقية وكثيرا ما أشاد خلفاؤه الموسيقيين بنظرياته في الموسيقى.

    يضاف إلى ذلك أنه انصرف إلى دراسة الفلسفة وهو يعتقد أن النفس هي التي لها الشأن الأول فيما بينها وبين البدن

    من صلة, وأن ما يجري في النفس من خواطر ومشاعر ليبدو في ملامح الجسم الظاهرة, لذلك وجب على الطبيب ألا

    يقصر في دراسته على الجسم وحده بل لا بد له أن يكون طبيبا للروح.

    عمي في آخر عمره ورفض قدح عينيه قائلا لقد أبصرت من الدنيا حتى مللت. كان واسع الاطلاع في كل فن وعلم

    وكانت تصانيفه كثيرة أنافت على مائتي كتاب نصفها في الطب. من أهم كتبه: كتاب الأسرار الذي نقله إلى اللاتينية

    (جيرار الكرموني g. of. carmana) فأصبح مصدرا رئيسيا للكيمياء, وكتاب الطب المنصوري, ألفه باسم أمير الري

    منصور بن محمد بن إسحاق بن أحمد بن أسد الساماني, وكتاب الفصول في الطب, ومقالة في الحصى والكلى

    والمثانة, وكتاب تقسيم العلل, والمدخل إلى الطب, ومنافع الأغذية ودفع مضارها, وغير ذلك من المصنفات.

    أما رسائل الرازي فأشهرها كتاب الجدري والحصبة وتعد مفخرة من مفاخر التأليف الطبية, وقد نقلت إلى عدة لغات

    وأكسبت الرازي شهرة عظيمة, على أن أهم مؤلفات الرازي على الإطلاق كتابه (الحاوي في الطب) (contintens)

    وهو يتضمن كل ما توصل إليه الطب السرياني والعربي من معرفة واكتشافات. وقد نقله إلى اللاتينية (فراج بن سالم

    الإسرائيلي) سنة 1279م, وانتشر على شكل مخطوطات وطبع لأول مرة سنة 1486م, وفي عام 1542م. صدر منه

    خمس طبعات, فكان أثره في الطب الأوروبي عظيما.

    ترك الرازي, فضلا عن الكتب الطبية, أبحاثا في اللاهوت والفلسفة والحساب والفلك والرياضيات والكيمياء. كانت صفته

    البارزة في كل تصانيفه تحكيم العقل في كل مسائل العلم والمعرفة.

    توفي في بغداد فقيرا, وفي تاريخ وفاته خلاف, فهو في بعض المصادر توفي سنة 317هـ وفي بعضها سنة 320هـ

    وفي بعضها سنة 360هـ والأرجح أنه توفي سنة 313هـ.

    ¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤

      الوقت/التاريخ الآن هو الثلاثاء ديسمبر 18, 2018 6:01 pm